لقاء مع الفنان السعودي محمد عمر فنان الجيلين

 


محمد عمر فنان سعودي قدير، قدم الكثير من النتاجات الفنية الجميلة التي نالت استحسان الناس.. طرح مؤخراً بعض الاعمال الفنيه نالت استحسان الناس.. الطرب والمنوعات كان لها مع محمد عمر هذا الحوار الجريء الذي تحدث فيه بإسهاب عن اعماله..




- السؤال المهم لماذا أنت مبتعد عن عن الساحه والإطلالات التلفزيونية في البرامج الحوارية؟


أنا مبتعد عن الفن عموماً وصادفني في مشواري الفني الكثير من العوائق ومع ذلك كنت أقدم بين فترة وفترة نتاج لا بأس به لكنني لست متواصلاً في الفن بالشكل الكافي وهذا ربما ما أبعدني عن الساحة فتره طويلة إضافة إلا أنني ينقصني القناة التي كنت أتمنى أن أصل من خلالها في برامجها الحوارية المقدمة عبر شاشتها.


- طلال سلامه كان غائباِ أكثر من ثماني سنوات ثم عاد مجدداً... مالمشكله؟


طلال لديه الشركة التي تقدمه في حواراتها وبرامجها التلفزيونية أما أنا فينقصني هذا الشيء وإن شاء اللّه أنا متفائل كثيراً 


هناك من يقول : إن محمد عمر وعلي عبدالكريم وعبادي الجوهر لم يستطيعوا مجاراة الوقت الحالي ومازالوا يقدمون أعمالهم التي تشعر أنها في زمن الثمانينات بينما عبدالمجيد عبداللّه وراشد الماجد وغيرهم عرفوا جيداً اللعبة الجديدة واستطاعوا أن يقدموا نتاجات فنيه وصلت للعربية؟


أولاً أنا أتمنى من كل قلبي لكل هذه الأسماء التي ذكرتها التوفيق لأنها أسماء سعوديه وهم أبناء بلدي ولكن كما ذكرت لك أنا مبتعد عن الساحة ولا يوجد لي أي نتاج مكثف وهذا بالتأكيد أمر يؤثر سلباً على مستوى الفنان ووعيه بما يحدث في الوسط الفني من إشكاليات وأشياء جديده.


- كيف تقيم نفسك وسط هذا الجيل الفني ؟


أنا لست بعيداً عن الفنانين أمثال عبدالمجيد عبداللّه وراشد الماجد أنا أقدم منهم بثلاث سنوات فقط ومازلت أذكر عبدالمجيد عبداللّه عندما كان يدندن في أحد الاستوديوهات على العود بعد أن دخلت الفن بثلاث سنوات وعلى فكره عبدالمجيد عبداللّه كان لايعرف العزف على آلة العود قبلي وعزف بعدي ولكنني لا أستطيع حقيقة تقييم نفسي ولكن كما قلت لك أنا قريب من أعمار هؤلاء.


- قدمت في ألبومك الأخير لا واعذابي أربع الحان لك لماذا كل هذه الثقة في ألحانك ولماذا لم تتعاون مع ملحنين الساحه!؟

أنا قدمت أربع أغانٍ فقط في اخر اعمالي قدمت اربع اغاني من ألحاني وهذا ليس كثيراً كما تعاونت مع حسين العلي ومحمد المغيص وأحمد السيف وعلي صابر، وحقيقة يسعدني ويشرفني أن أتعاون مع جميع الملحنين على الساحه

في العمل العراقي المقدم في احد البوماتكالسابقة أضمك وين لاحظ المستمعون أن أدائك انفصل عن اللحن العراقي وبدت الكلمات العراقية أيضاِ خليجيه وفقدت فكرة تقديم أغنية عراقية؟


أنا أول من قدم العراقي عندما غنيت يام العيون السود مع المطربة رباب في عام 1991م، كما أنني أحببت أن أقدم العمل العراقي بإحساسي فالجميع يعرف أنني سعودي ولست عراقياً وإذا ما قدمت العراقي بكل مافيه فأعتبر أنني لم أقدم أي شيء كما أنني لم اركب هذه الموجه الظاهرة في الأعمال العراقية بل أنا سيد هذا الغناء وأنا محترم لأنني لم أقل حتى الآن أنني أول من غنى العراقي قبل راشد الماجد وغيره من المطربين والحمد للّه أن العمل وجد أصداء كبيرة في الخليج والسعودية وقد تلقيت الكثير من الاتصالات التي أشادت بالعمل بشكل ملفت للنظر. أغنية يا سواد العين للأمير بدر بن عبدالمحسن لماذا قدمتها للمحلن محمد المغيص ولم تقدمها مثلاً للملحن القدير عبدالرب إدريس لا سيما وأنه من أفضل الملحنين الذي يفهمون جيداً لغة البدر الشعرية ويقدمها في أبهى الصور؟


هذا العمل لم اختره أنا أبداً بل وصلني عن طريق أحد الشخصيات المرموقة التي أشادت به، فقدمتها أنا فيما بعد أن استمعت للعمل واعجبت به كثيراً، واعتقد أن المغيص وفق كثيراً في تلحينها أما بخصوص الدكتور عبدالرب فهو ملحن عبقري وخطير ويسعدني التعاون معه في أي وقت كان وسبق أن تعاونت معه في أعمال عديدة.


- فنان العرب محمد عبده.. ماهي أخبارك معه؟


محمد صديق وحبيب (يصمت).


- هل للمقارنات الظالمة التي أطلقها البعض عليك وعلى فنان العرب هي من حدت من انتشار محمد عمر؟


هذه أسماء صحفية كانت تثير المشاكل وتصطاد في الماء العكر والحمد للّه أن هؤلاء (ولووا) وراحو وانا ثاني أغنية قدمتها في تاريخي الفني من ألحان محمد عبده وكلمات سموالاميرخالد الفيصل واسم الاغنية  "تدلل" ومحمد عبده فنان كبير احترمه واقدره كثيراً.


- وما رأيك فيما يقدمه حالياً؟


محمد من الصعب تقييمه بعد هذا المشوار وهو مطرب كبير وعملاق مازلنا نستفيد منه إلى الآن.


الفنان القدير محمد عملر كنت ضيفا معنا في هذا اللقاء شكرا لك



أحدث أقدم