يوم المعلم الدكتور ضيف الله مهدي

 


في يوم المعلم ودي أقول .. 


د . ضيف الله مهدي

في يوم المعلم لهذا العام والذي يصادف يوم الأربعاء الموافق 


٥أكتوبر ٢٠٢٢ م ..

من سيحتفل بالمعلم ، غير المعلم نفسه يحتفل بنفسه ، وقليل من هنا وهناك .. تذكير فقط بأن هذا اليوم هو يوم المعلم !!

ولو رجعنا بالذاكرة إلى الماضي القريب وخاصة بعد جائحة كورونا ، وتحول الدراسة للدراسة عن بعد وعبر المنصات ، عرف الكثير قيمة المعلم والمعلمة .. وكيف عاشت الأسر مع أبنائها وبناتها ؟؟!كنت أرجو وآمل أن أرى كل المؤسسات المجتمعية والمهنية والصحية والأهلية تحتفل بالمعلم في يوم المعلم .. فالمعلم هو الأساس وكل الذين الآن في المؤسسات المهنية والحكومية والصحية والمحاكم والأمن والجيش والمرور وغيرها من المؤسسات تخرجوا من تحت يد المعلم والمعلم له الفضل عليهم كلهم . وقدر المعلم أن يحتفل هو بنفسه ويحتفل بكل الأيام الأخرى ويفعلها ويحييها سواء ما يخص الأفراد كيوم الأم ويوم الأب وأيام الدفاع المدني والمرور والشجرة ، والمساجد وغيرها .. وإن لم يحتفل بها فهو يشارك في الاحتفال بها . لذلك على جميع مؤسسات المجتمع والأسر أن تحتفل بالمعلم في يومه .

وهناك مطالب لمعظم المعلمين والمعلمات إن لم يكن لهم جميعا ، ومنها :

١- أن تعود للمعلم قيمته ومكانته واحترامه ، فلا يوقف في الشرطة والمرور وغيرها ، مهما كان إلا أن يرتكب جرما دينيا أخلاقيا وطنيا .

٢- لا توقفه أي دورية في أي مكان إلا أن يكون يحمل معه ما يخل بالشرف والكرامة والدين والوطن .. حتى ولو كانت رخصة سيره أو قيادته منتهية أو لا يملكها فيكفيه بطاقة المعلم .

٣- ألا تحضر الجهات الأمنية لأخذه من مدرسته وأمام طلابه وهم يرون رجال الأمن يقتادونه خائفا قلقا وجلا ، وأن يتم استدعائه من جهة عمله ، وإن لم يجب فيؤخذ من بيته أو مسجده أو حيه وليس من المدرسة .

٤- التدريب لهذا المعلم على مستجدات التربية والتعليم ، ويدعم بالمادة حتى يتدرب وهو راغب وليس مكره ويعطى شهادة تنفعه في الترقية وزيادة الراتب .

٥- الدعم المادي وأقصد زيادة الرواتب حتى يعطي ويقدم كل ما في وسعه وهو راغب ومسرور ، أما أن يرى المعلم من هو أقل منه أو من طلابه راتبه أعلى من راتبه فهو المحبط له .

٦- أن يعالج مجانا هو وجميع أسرته في أي مستشفى من المستشفيات الحكومية الكبيرة المتخصصة ، أو الأهلية المتخصصة دون سابق موعد وعلى نفقة الدولة ولا يبرز سوى بطاقته الوظيفية .. وأن يسكن مجانا ولا يبرز سوى بطاقته الوظيفية ، في أي فندق ينزله في أي مدينة من مدن الملكة خاصة إذا ذهب في رحلة عمل أو لقضاء إجازته السنوية أو في رحلة علاجية . أو إنشاء مستشفيات خاصة بالمعلمين لعلاجهم وعلاج أسرهم ، مثل المستشفيات العسكرية .

٧- تخفيض تذاكر السفر له ولعائلته لدى جميع الخطوط والشركات والنقل الجماعي والقطارات . 

٨- أن يقدم على كل من كان قبله وإنهاء معاملته أو قضيته أو شغله في أي دائرة يراجعها سواء محاكم أو أحوال مدنية أو مستشفيات أو أي جهة يقصدها .

٩- الاهتمام بالمباني المدرسية وهجر المباني المستأجرة وتوظيف المعلمين والمعلمات المؤهلين بسرعة ، ومنع التكميل للمعلم في عدة مدارس .

١٠- انقاص نصاب المعلم من الحصص فأقصاها عشرون حصة للمبتدئ ثم تنقص مع كل سنة يتقدمها حتى يستقر به الحال على ثمان حصص .

١١- إلغاء اختبار القدرات للطلاب والطالبات ، واختبار الكفايات للمعلمين والمعلمات . واستبدالها بسنة تحت التجربة فإن نجح وإلا يستبعد .

١٢-الاستفادة من جميع المعلمين والمعلمات بعد تقاعدهم مقابل أجور مالية غير التقاعد .

١٣- أن يؤمن لكل معلم ومعلمة مسكن يأويه وأبناءه .. قد يقول قائل والمعلمة لم ؟ فأقول كثير من المعلمات أرامل أو مطلقات أو لم تتزوج بعد ، فليس أمرا صعبا أن يؤمن لها سكن.

١٤- توحيد الكليات التي تخرج معلمين ومعلمات ، وأقصد أن تكون هناك جامعة بها كليات مهمتها إعداد المعلمين والمعلمات وليس كل الجامعات تخرج معلمين ومعلمات فإن الطريقة والمناهج تختلف من جامعة لأخرى ومن أستاذ لآخر . وقد يقول البعض كيف ذلك ؟ فأقول جامعة الملك سعود مثلا هي التي تكون مسؤولة عن إعداد المعلمين وعليها أن تنشئ فروع لكلياتها ، المختصة بذلك في المدن الكبيرة وألا يدخلها إلا من لديه الرغبة في أن يكون معلما .

١٥- إلغاء الفصل الدراسي الثالث والإجازات المطولة فتأثيرها السلبي أكثر من الإيجابي .

١٦- فتح قناة تلفزيونية خاصة بالمعلمين ومن خلالها تكون هناك لقاءات واستضافات للمعلمين والمعلمات ويتحدثون عن تجاربهم وخبراتهم .

* معلم متقاعد

أحدث أقدم